اتخذ البشر اللون الأخضر رمزًا للعديد من الظواهر الإيجابية، إذ يُعد طريقة للإشارة إلى شيء مفيد على كوكبنا، مثل الحياة الخضراء، والمباني الخضراء، وحزب الخُضر.

يفضّل الكثيرون حجر المالاكيت، ذلك بسبب لونه الأخضر النابض بالحياة وأنماطه الدائرية. يظهر هنا -إلى اليسار- المالاكيت الخام المستخرج من تشونتشانغ، قوانغدونغ، في الصين. وإلى اليمين تنكار المالاكيت من منجم ماشامبا الغربي في منطقة كولويزي للتعدين، لوالابا، في جمهورية الكونغو الديمقراطية

يفضّل الكثيرون حجر المالاكيت، ذلك بسبب لونه الأخضر النابض بالحياة وأنماطه الدائرية. يظهر هنا -إلى اليسار- المالاكيت الخام المستخرج من تشونتشانغ، قوانغدونغ، في الصين. وإلى اليمين تنكار المالاكيت من منجم ماشامبا الغربي في منطقة كولويزي للتعدين، لوالابا، في جمهورية الكونغو الديمقراطية

وجدت الدراسات النفسية أن اللون الأخضر له تأثير مهدئ، ويوفر الإلهام، ويزيد التفاؤل. كان الإله المصري أوزوريس يُصوّر عادةً ببشرة خضراء، ليس فقط من أجل الإشارة إلى دوره إلهًا الخصوبة، لكن أيضًا في إشارة إلى العالم السفلي، إذ يرتبط اللون الأخضر بالبعث.

على هذا، ليس غريبًا أن يُربط معدن المالاكيت الأخضر اللامع بالكثير من هذه المفاهيم. في الواقع، يشير المصريون القدماء إلى العالم السفلي أنه حقل المالاكيت. قالت تيري أوتاواي، من معهد الأحجار الكريمة في أمريكا أن المالاكيت، الذي يُسمى أيضًا بهيدروكسيد كربونات النحاس، هو في الأساس شكل من أشكال صدأ النحاس، لكنه صدأ أحبه الآلاف.

تقول أوتاواي: «يمكن القول إننا بوصفنا بشرًا نحب اللون الأخضر، على هذا فمن الطبيعي أن يثير المالاكيت اهتمامنا».

صُنعت هذه القلادة المذهلة من قطع هوابط المالاكيت وأحجار السترين -نحو 50 قيراطًا- وخرز الزبرجد والزمرد

صُنعت هذه القلادة المذهلة من قطع هوابط المالاكيت وأحجار السترين -نحو 50 قيراطًا- وخرز الزبرجد والزمرد

ما المالاكيت؟

يتشكل المالاكايت فوق رواسب النحاس، لذلك استُخدم في التنقيب عن النحاس. بوصفه حجرًا كريمًا، يُعد المالاكيت من الأنواع الأكثر ليونة، إذ تتراوح صلابته بين 3.5 و4 فقط على مقياس موز للصلادة. للمقارنة، الألماس هو الأكثر صلابة إذ تساوي صلابته 10، وصلابة زجاج النافذة تقدر بنحو 5.5 على المقياس ذاته. أيضًا فإن المالاكيت مسامي وحساس للحرارة، كل هذه الخواص تجعله أقل صمودًا مقارنةً بالكثير من الأحجار الكريمة، ما يؤثر في استخداماته.

تقول أوتاواي: «المالاكيت معدن كريم يُستخدم في التزيين والزخرفة، لكنه يفتقر إلى اللمعان وهو ما يمكن تعويضه باستخدام اللون الأخضر الزاهي».

تُحَدد قيمة قطعة من المالاكيت جزئيًا حسب تعقيد زخرفتها ونقائها. يُشكل المالاكيت عادةً مع معادن نحاسية أخرى كاللازورد. لا توجد رتب متدرجة محددة من المالاكيت، لأن الأمر يتعلق برغبة المشتري، والهدف من استعماله.

تقول: «يمكنك الحصول على مجموعة متنوعة من الألوان الخضراء، نظرًا إلى قدرة أعيننا على رؤية الكثير من ظلال اللون الأخضر، على هذا قد تكون الأنماط معقدة بشكل لا يصدق».

من أين يُستخرج المالاكيت؟

يتخذ المالاكيت أشكالًا عنقودية مثل العنب، كذلك أشكال الهوابط في الكهوف. يوجد غالبًا في الأحجار الكلسية. وُجدت الترسبات المبكرة للمالاكيت في مصر، لكنه يوجد حاليًا في أماكن كثيرة حول العالم.

يحتوي الهلال النحاسي في جمهورية الكونغو الديموقراطية ترسبات هائلة على شكل هوابط بطول 0.9 متر. تُعرف الغابون وناميبيا ودول أخرى في أفريقيا بوجود المالاكيت، إضافةً إلى أريزونا وأستراليا. استُخرجت رواسب المالاكيت الرائعة من جبال الأورال في روسيا على مدى أكثر من 100 عام.

استعمال المالاكيت عبر التاريخ

تقول أوتاواي إن المالاكيت -كغيره من المعادن الخضراء- اقترن بالربيع والحياة الجديدة والخصوبة. تأتي أقدم إشارة مسجلة لهذا الحجر الكريم منذ 4000 سنة في صحاري مصر القديمة. كان القدماء شديدو الإيمان بتمائم العين الشريرة التي تُوضع أو تُخاط في الملابس، وكان المالاكيت يُعد حجرًا يمكنه توفير الحماية باستخدامه في هذه التمائم. ويُفترض به أيضًا أن يساهم في تيسير المخاض.

استخدمت الحضارات القديمة المالاكيت في أهداف تتعلق بالزينة. يمكن للمالاكيت أن يُجرَش ويستعمل طلاءً، مثل اللازورد.

تقول أوتاواي إنه لما كان أساس المالاكيت هو النحاس، فإنه يوفر خواص مشابهة لمبيد الجراثيم ومضاد الفطريات. كانت كليوباترا تستعمله ظلًا للعيون يقي من التهابات العين. وتذكر مراجع أن أبقراط استخدمه لصنع معجون لعلاج جروح الجنود.

استعملت كليوباترا المالاكيت من أجل صنع مكياج عيونها الباهظ والشهير. توضح هذه الصورة -من الأسفل، ومن اليسار إلى اليمين- المراحل الثلاث التي يمر عبرها صنع المكياج، والصدفة المستعملة في صنعه، في الأعلى. عُثر على خام المعدن في مقابر المصريين القدماء، كذلك بالقرب من جثث الموتى

استعملت كليوباترا المالاكيت من أجل صنع مكياج عيونها الباهظ والشهير. توضح هذه الصورة -من الأسفل، ومن اليسار إلى اليمين- المراحل الثلاث التي يمر عبرها صنع المكياج، والصدفة المستعملة في صنعه، في الأعلى. عُثر على خام المعدن في مقابر المصريين القدماء، كذلك بالقرب من جثث الموتى

المالاكيت العصري

في التاريخ الحديث، استُخدم المالاكيت في زخرفة المساحات الظاهرة. وصل في القرن التاسع عشر إلى ما يمكن اعتباره الذروة في الاستخدام، حيث استخدم في غرفة المالاكيت في القصر الشتوي في سانت بطرسبرغ في روسيا. في ذلك الوقت، ظهر الحجر الكريم في أكثر من بيضة فابريجيه الإمبراطورية الخاصة بعيد الفصح.

حاليًا، لا يزال المعدن الأخضر يُستخدم في أعمال النحت والتطعيم. لكن نظرًا إلى نعومته، لا يُعد المالاكيت الخيار الأمثل للاستعمال في الأشياء التي تُستخدم بكثرة وتُعرض للكثير من الاصطدامات. فيما يتعلق بالمجوهرات، قد يُستخدم المالاكيت في الخرز أو القلادات المنحوتة. وقد يوجد أيضًا على واجهة ساعة محمية بغطاء زجاجي.

تقول أوتاواي: «إنه معدن ذو طابع مميز، لا يوجد منه اثنان متشابهان».

وفقًا للجمعية الدولية للأحجار الكريمة، رغم تميّز كل قطعة من المالاكيت، فإنه من الأحجار الكريمة الموجودة بوفرة ولا يُعد من المعادن النفيسة. قد تُكلف قطعة 4 قيراط أقل من 10 دولارات. مع ذلك، تكتسب القطع ذات الأنماط الاستثنائية أو المتميزة قيمة أعلى.

غرفة المالاكيت في قصر الشتاء في متحف الأرميتاج الحكومي الروسي، الاستخدام الأشهر للمالاكيت سطحًا زخرفيًا

غرفة المالاكيت في قصر الشتاء في متحف الأرميتاج الحكومي الروسي، الاستخدام الأشهر للمالاكيت سطحًا زخرفيًا

هل للمالاكيت خصائص مقدسة؟

يرتبط المالاكيت بشاكرات القلب والحلق أو شاكرات القلب والضفيرة الشمسية. (الشاكرا مفهوم مأخوذ من النصوص الهندوسية ويُستخدم في طقوس وممارسات هندوسية). وقد احتل مكانة مهمة في معتقدات الشفاء باستخدام البلور والأحجار الكريمة، منذ استخدمه القدماء لدرء العين الشريرة. إنه حجر التحوّل، أحد أهم الأحجار المُستخدمة في الشفاء.

هل المالاكيت سام؟

تقول أوتاواي إنه عند قطع المالاكيت، يجب على النحاتين والملمعين على حد سواء ارتداء الأقنعة الواقية، ذلك لأن جزيئات الحجر المتطايرة في الهواء سامة للرئتين. ابتلاع الأحجار الكريمة بجرعات معيّنة، أو وضعها في الفم قد يكون سامًا، خاصةً تلك التي تتفاعل مع حمض المعدة. تصنف الجمعية الدولية للأحجار الكريمة احتمالية حدوث تسمم عند ابتلاع المالاكيت أنها «عالية» بناءً على محتواه من النحاس وقابليته للذوبان في الأحماض.

اقرأ أيضًا:

حقائق عن عنصر النحاس

ما هو معدن الزنجفر؟

ترجمة: سارة احديدوش

تدقيق: فاطمة جابر

المصدر